Micro Controllers

آلية عمل بصمة الاصبع الضوئية

مقدمة :

أصبح استخدام بصمة اإلصبع فى الهواتف الذكية والدوائر الحكومية من الامور االعتيادية حاليا، حيث أصبحت هذه الميزة الجديدة من الادوات التي لا غنى عنها في أي هاتف ذكي فى وقتنا الحالي، خاصة أن بصمات الاصبع تختلف من شخص لاخر، ولا يوجد شخصان لهما نفس بصمة الاصبع،الامر الذي يضيف مزيد من الامان والخصوصية لهاتف المستخدم وبياناته.

أنواع مستشعر بصمة الاصبع :

توجد العديد من أنواع مستشعر بصمة الاصبع والتي نرصد أبرزها كما يلي:

1-مستشعر بصري

2 -مستشعر ماسح البصمة .

3 – مستشعر Capacitive

4-حساسات البصمة التي تعتمد اللمس .

5-حساسات البصمة التي تعتمد على الضوء .

وفي هذا البحث سوف نتطرق الى حساس البصمة الذي يعتمد على الضوء .

حساسات البصمة التي تعتمد على الضوء :

في البنوك ومراكز الخدمة المتعددة وحتى في الدوائر الحكومية عادة، يتم استخدام نوع مختلف من حساسات البصمة مقارنة بتلك الخاصة بالهواتف

، حيث عادة ما تكون هذه الحساسات أكبر حجمًا بشكل ملحوظ ويصدر منها ضوء ولو أنه ضعيف نسبيًا. من حيث المبدأ ، حساسات البصمة هذه هي الاغلى ثمنًا عادة، كما أنها تعتمد طريقة مشابهة لطريقة عمل الماسحات الضوئية، أي أنها في الواقع تلتقط صورة ثنائية األبعاد لإلصبع.

في معظم الحاالت تستخدم حساسات البصمة من هذا النوع إلدخال البصمات فقط وتخزينها، ومن النادر جدًا أن تكون وسيلة أمان إضافي كونها ال تمتلك شريحة إلكترونية لمقارنة البصمة الجديدة بالاصلية.

ومع كون هذه الحساسات تعتمد على الضوء بالدرجة األولى وتأخذ صورة لكامل الاصبع، فهي أكثر دقة من الانواع الاخرى، ولو أنها أسهل للخداع بالاعتماد على مجسمات مصنعة خصيصًا على شكل إصبع شخص ما.

ميزات حساسات البصمة التي تعتمد على الضوء :

تستطيع هذه الحساسات أخذ صورة عالية الدقة لكامل البصمة بد لاً من جزء منها فقط، وكونها تأخذ صورة بدلاً من الاعتماد على الرقيقة النقطية لحساسات اللمس فهي تمتلك دقة أعلى بكثير عادة. من الصعب أن تعطي هذه الحساسات نتيجة خاطئة بسبب مصادفة فقط، بل يتطلب خداعها تخطيطًا وتجهيزًا صعبًا ومعقدًا. الحساسات من هذا النوع لا تمتلك شريحة لتخزين بصمة أصلية للمقارنة، والمعالجة تتم في حاسوب منفصل وهي مجرد ملحق، لذا لا يمكن التالعب بها لتقديم تطابق غير موجود مثلاً.

عيوب حساسات البصمة التي تعتمد على الضوء :

حجم الحساس كبير للغاية مقارنة بالانواع الاخرى مما يجعله غير متاح حقًا للهواتف أو الحواسيب المحمولة، حيث يستخدم كملحق للحواسيب المكتبية ألغراض الاعمال فقط وليس لاغراض الحماية (الافي حالات نادرة).

الحساس لا يميز بين إصبع حقيقي أو مجسم إلصبع أو حتى إصبع مبتور من يد كونه لا يتحسس كهربائية الجلد بل يهتم بالشكل فقط، وبالنتيجة يمكن لمن يمتلك صورة للبصمة الاصلية خداعه عادة ولو بشكل معقد .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock